الهجرة النبوية الشريفةو بداية فجر التاريخ بقلم حسن ابو زهاد

الهجرة النبوية الشريفةو بداية فجر التاريخ
بقلم
حسن ابو زهاد

لعبت الهجرة دورا هاما منذ فجر التاريخ فقد ارست الهجرة لمبدأ التخطيط الاستراتيجي الجيد والذي تسعي إليه الآن أعرق المؤسسات في تبني هذه الأفكار المؤسسية الجيدة لنجاح الخطط الاستباقية والإستراتيجية وخطط المواجهة والتنمية المستدامة. سواء كانت خطط استراتيجية. طويلة المدي أو متوسطة أو خطط استباقية او تحضيرية قصيرة حيث لكل خطة عناصرها ومراعاة قبل وضع الخطة تحديد الإمكانيات المتاحة ومدي سلامة تنفيذ الخطة ومدي فاعليتها والاحتياج إليها وتصور التنفيذ ووضع تصور للمعوقات وكيفية التغلب عليها وان تكون الخطة مرنه قابلة للتعديل ووضع البدائل المناسبة لأي جديد يطرأ في خلال التنفيذ فكان لكل عنصر من عناصر الموضوع التخطيط الاستراتيجي الجيد منذ اختيار الوقت الزمني والأشخاص المساعدين كلا في تخصصه وما يتناسب مع قدراته فقد تركت الهجرة لنا ابلغ الأثر في التعلم بأن التخطيط الجيد أساس النجاح ومن أهم المقومات له والتي غيرت مفاهيم عديدة وارست مفاهيم متعددة
فمن دروس الهجرة المباركة
لقد كان صلى الله عليه وسلم متوكلاً على ربه واثقاً بنصره يعلم أن الله كافيه وحسبه ومع هذا كله لم يكن صلى الله عليه وسلم بالمتهاون المتواكل الذي يأتي الأمور على غير وجهها بل إنه أعد خطة محكمة ثم قام بتنفيذها بكل سرية وإتقان فالقائد سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي يرسي مبادئ التخطيط الاستراتيجي باختيار المساعد سيدنا أبو بكر الصديق رضي الله عنه حيث أنه الصديق الصادق قولا وعملا وما يمتلكه من قدرات عالية والفدائي علي ذلك الصبي الشجاع القوي الإيمان والإرادة الذي تربي في بيت النبوة كما كان التخطيط الجيد لتأمين التموين وكيفية تنظيمه واسناده إلي السيدة أسماء. بنت ابي بكر. ذات النطاقين والاستخبارات عبدالله والتغطية وتعمية العدو عامر وكيف أن الأغنام تزيل آثار الأقدام ودليل الرحلة عبدالله بن أريقط والمكان المؤقت غار ثور وموعد الانطلاق بعد ثلاثة أيام وخط السير الطريق الساحلي وهذا كله شاهد على عبقريته وحكمته صلى الله عليه وسلم وفيه دعوة للأمة إلى أن تحذو حذوه في حسن التخطيط والتدبير وإتقان العمل واتخاذ أفضل الأسباب مع الاعتماد على الله مسبب الأسباب أولاً وآخراً فلا شك أن التخطيط الاستراتيجي الجيد هو السبيل إلي تحقيق الأهداف المرجوة والفاعلية المتواصلة منها بصورة سريعة وجيدة لقد ضرب لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في الهجرة من مكة إلى المدينة أروع أمثلة القيادة والسيطرة وتوفير سبل النجاح مع الاعتماد على الله سبحانه وتعالى والأخذ بأسباب نجاح الخطة التي وضعها رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم حفظ الله مصر وشعبها العظيم وقيادتها الحكيمة التي استطاعت أن تضع الخطط الاستباقية والتي تصدت لمخططات أهل الشر في نشر الفوضي والدخول بالبلاد في الطريق المظلم وها هي الان تواجه وبقوة التحديات الدولية وإفشال مخططات التقسيمات العربية أو إنهاء المشكلة الفلسطينية بالتوطين ونزوح الفلسطينين خارج بلادهم والقضاء على قضيتهم ولكن مصر صاحبة الإرادة الحقيقية والقرارات الفاصلة ابن المؤسسة العسكرية العظيمة استطاع ان يمتلك أسس التخطيط والمواجهة الحقيقية حيث بناء المؤسسة العسكرية علي احدث التقنيات الحديثة التصنيع العسكري وبناء القدرات العسكريه وتطويرها وايضا أبناء والتعمير استطاع أن يعبر بنا الطريق الضيق الي الآفاق المستقبلية الواسعة باذن الله تعالى وإن غدا لناظره قريب أننا سنجد باذن الله مصرنا الحبيبة في مقدمة الدول أمنا وحضارة وبناء وتعمير بيد أبنائها الشرفاء يد بيد مع القيادة السياسية العريقة وجيش مصر العظيم مهما كانت الصعوبات كلنا ثقة في غدا افضل باذن الله تعالى وبركاته لأبنائنا وان كل المشكلات التي تقف سدا منيعا سوف تنتهي ولكننا صفا واحدا خلف القيادة السياسية الحكيمة كلنا جيش مصر العظيم بروح الهجرة النبوية الشريفة وروح اكتوبر البطولات والامجاد حفظ الله مصر وشعبها العظيم وقيادتها الحكيمة وجنرالها الذي عبر بها أصعب الظروف التي تمر بها البلاد وحفظكم دمتم بخير وعافية يارب العالمين اللهم آمين وصلي الله على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين الذي ارسي مبادئ التخطيط الاستراتيجي الجيد وتحيا مصر وشعبها العظيم

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى