صدق الكلمة بقلم حسن ابو زهاد

صدق الكلمة
بقلم
حسن ابو زهاد

الكلمة الدلالية الراقية سيفا قاطعا يخترق القلوب فسر الأمر الكلمة التي توجد روح الوصال فينبت أجمل وارقي الاحاسيس والمشاعر الإنسانية الراقية لان الفاعل في الاختراق إلي لغة المشاعر هي الكلمة الدلالية الراقية ورقي الفكر وهذه الاحاسيس والمشاعر من أرقي المشاعر الإنسانية لأنها تربط الأفئدة برابط قوي بعيدا كل البعد عن الغرائز الإنسانية المجحفة التي سرعان ما تزول ولا يبقي لها أثر اما رباط الاحاسيس والمشاعر الصادقة عبر بوابة الاحاسيس والمشاعر للكلمة وبوحها ومدلولاتها العميقة أشبه بالغوص في أعماق البحار فتمني المشاعر الإنسانية الراقية دون اطلالات مجسمة أنها سحر الاطلالات الفكرية التي تسيل كالغيث المنهمر وصفحات الأنهار الجميلة الراقية التي تزين شواطئها أشجار مثمرة علي قلوب عامرة بالإنسانية والحياة عبر بوح الخواطر التي تفصح احيانا عن طريق تواصل الشعور والأحاسيس الراقية المضيئة المتدفقة وتبقي بوح الكلمة الجندي الخفي الشجاع الذي يكسب القلوب كما تكسب الجيوش العاتية المعارك أنها احاسيس متواصلة متدفقة تحمل قلوب عبر صفحات نهرها الخالد فتروي الأرواح وتنبت أجمل الورود تحملها اغصان مورقة تزينها الورود المبهجة التي تنثر عبيرها في كل مكان تملا الدنيا فرحة وسعادة وهناء فالقلوب جنود مجندة تحركها قدرة رب العالمين تالفا وتنافر وتبقي الكلمة روح الحياة وسعادة القلوب الصافية النقية التي يملائها صدق المشاعر الإنسانية الصداقة التي تبعث في القلوب الحياة لتنمو مشاعر الحب الفياض في أسمي معانيه تبعث الحياة وتجدد الروح حافلة بالصدق واليقن فما أسعد أصحاب الكلمات الراقية التي تصيب الروح نفاحاتها الطيبة وانعكاساتها الراقية حبا وحنينا وشوقا للقاء

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى