أنشقاق القمر فرقتين نصفاً على أبي قبيس ونصفاً على قعيقعان

كتب : احمد حجاج
رأي كفار قريش بأعينهم القمر وهو ينشق الي قسمين عندما قالوا للنبي صلي الله عليه وسلم إن كنت صادقا فشق لنا القمر فرقتين نصفاً على أبي قبيس ونصفاً على قعيقعان فقال لهم النبي إن فعلت تؤمنوا قالوا نعم وكانت ليلة بدر فسأل الله عز وجل أن يعطيه ما سألوا فأمسى القمر وقد سلب نصفاً على أبي قبيس ونصفاً على قعيقعان ورسول الله ينادي يا أبا سلمة بن عبد الأسد والأرقم بن الأرقم اشهدوا. ورغم كل ذالك أنكروا مارأوه بعيونهم وكذبوا وقالوا سحرنا محمد
وقال الله تعالي في كتابه العزيز ( إقتربت الساعة وانشق القمر* وإن يروا آية يعرضوا ويقولوا سحر مستمر* وكذبوا واتبعوا أهواءهم وكل أمر مستقر* ولقد جاءهم من الأنباء مافيه مزدجر* حكمة بالغة فما تغني النذر* فتول عنهم..) فلا تتعجب من فعل منافقي هذا الزمان وهم يرون الحق عياناً وينكرونه
أنشقاق القمر فرقتين نصفاً على أبي قبيس ونصفاً على قعيقعان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى