خفايا ووضوح بقلم حسن ابو زهاد

خفايا ووضوح
بقلم
حسن ابو زهاد

رغم أنني اكتب خاطرتي ظلام وخفايا الا انهم لا يستحقون خفايا البشر من يلبسون ثوب غير اثوابهم. ثوب الثعالب والثعابين ثوب المتصنعين فهم حقيقة اسواد القلوب لا يسمعون إلا أصواتهم المزيفة وقلوبهم المريضة
لا يستحقون البدايات فالبداية لاصحاب القلوب الصافية النقية العامرة بالإيمان فلا تحسبن الله يغفل عنكم أيها الظالمون فالله سبحانه وتعالى يمهل ولا يهمل وغدا لأجله قريب أو الحساب عند رب العالمين لاقدار يعلمها هو يوم لا قوة ولا جاه ولا سلطان ولا الوان ولكن العدالة من رب العالمين لما التسابق والغدر لما النكران وسوء الحديث لما القيل والقال لما الافساد بين البشر ماذا تنظرون لأنفسكم وانتم تكذبون فما بال نظرة رب العالمين لما الافتراء في الحديث لم تنسبون إلي غيركم ما تصنعون تخشون الناس والله احق ان تخشوه ما رأيكم ووجهة نظركم وأنتم ترون الافساد بين الأهل والأصدقاء والاحباب والناس أهل يعجبكم خراب النفوس وإفساد الحياة ماذا تريدون من حياة حافلة بالصراعات ماذا تريدون من سوء النوايا وغلبة الحديث ماذا تريدون من النميمة بين الناس افتحبون أكل لحم أخيكم ميتا كما قال رب العالمين ان الشر والفساد بين الناس مهما طال به الزمن فانه مكشوف وان الوضوح والاستقامة والشفافية هي الباقية ان كل ما تصنعون مردود إليكم إلي حين ثقة في رب العالمين سوء الظن الافساد بين البشر نسب الكلام إلصاق التهم البائدة غير الحقيقية الافتراء علي خلق الله علي أي حديث تستندون إلي الأوهام ولكن الله سبحانه وتعالى عالم عليم لأنه بالعباد بصير وإليه المرجع والنهاية وإليه تحكم الأمور فالعدل هو العدل ولا غلبة في القول ان الحفاظ علي الأوطان واجب مقدس وان ما تبذله القيادة السياسية يستحق الدعم الحفاظ على الوطن واستقراره الحافظ علي أرضه الزود عنه لابد لنا ان ندرك ان مصر هي قلب العالم النابض وقيادتها السياسية تبذل قصارى جهدها في تخفيف المعاناه عن شعبها العظيم وان ما يدور في الكواليس وتتصدي له قيادتنا الرشيدة يستحق ان نتحد ونتحمل فمصر علي عهد جديد مع الأمل والتفاؤل بعزة أبنائها وقيادتها الحكيمة التي تعمل ليلا ونهارا من أجلها القلوب الناصعة الذين يدركون معني الحياة العطاء الحب والاخلاص الصدق واليقين فهؤلاء لهم القلوب تخفق وبهم الحياة تحلو اما أيها الحاقد المغرور إبن من أبناء الشرور أعلم جيداً أنك لن تتخطى وجودنا ستذكروننا حتى و إن كنا في أسوء أوقاتنا ستراقبوننا بصمت قد تتحدث عنا تذكرننا كما يروق لكم أو تغنون لنا أو علينا و لكن لن تتخطونا فمصر من دونت تاريخها قبل أن يدون التاريخ ان أبناء مصر ماضون في طريقهم إلى الحياة والإنسانية برؤية صادقة مستنيرة واضحة في ظل قيادة وجيشا وشرطة وأجهزة الدولة جميعها في ظل رجال مخلصون ابوا الا. أن تكون مصر هي الرائدة في مكانتها اللائقة فمصر الحضارة والإنسانية من حملت وتحملت هموم غيرها عبر تاريخ طويل فليذكر التاريخ ان صمتت افواهكم ولكتن الحقيقية شاهدة عليكم إنها قيادة وإرادة وجيش أنها الحكمة والموعظة إنها صاحبة الرؤية والرسالة عبر التاريخ الطويل ثقة في رب العالمين مصر ستقود العالم الحر إلي غدا أفضل لأبنائنا حافل الإنجازات التي سوف يسجلها التاريخ فقد أسست قواعد الحضارة الحديثة فلا تثنيها عن عزمها معوقات ندرك حجم الأخطار والمسؤولية ولكن مصر أرادت وشعبها وقيادتها صفا واحداً في مرحلة من أشد المراحل ضراوة كلنا جنود مصر نقف خلف قيادتها نعمل من أجل مصر من أجل إفساد ما تخفيه سواد القلوب لها فهي بحق قلب العالم الحر حفظ الله مصر قيادة وجيشا وشرطة وأجهزة الدولة جميعها وشعبا عظيما اقسم علي الحياة بصدق وإخلاص ويقين بالله سبحانه وتعالى غدا افضل باذن الله تعالى وبركاته ثقة في رب العالمين

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى