https://www.google.com/adsense/new/u/1/pub-7729647776385016/payments/verification

للحب مفاهيم بقلم حسن ابو زهاد

للحب مفاهيم
بقلم
حسن ابو زهاد

للحب مفاهيم متفاوتة بلغت ما لا يمكن حصره فكل منا يفسر مفاهيمه حسب قناعته وتجاربه فمنه العاشق الولهان ومنه المعجب المخبول إعجابا ومنه المتفاعل المتوافق مع النفس تعددت مفاهيم الحب حتي ذهبت مفاهيمه لابعد من ذلك فمنا من يعشق الأشخاص ومن يعشق منهم الاعضاء فتروق له نظرات العيون أو السمات الشخصية أو حتي لمسات الأيدي ولكن ليس كل ذلك هو المعني الحقيقي للحب الذي يخلب العقول قتغني الشعراء والأدباء وبات العاشقون به متيمون ساهرون يسردون للقمر الحكايات كلا يفسر وكلا يعيش الزكريات التي يهواها او يتمني أن يحياها ربما عاشها مع الأحلام ولكن الحب الحقيقي الذي يملأ العقل والروح ويطهر النفس من الهوي انه حبنا. لله سبحانه وتعالى ولرسول الله صلى الله عليه وسلم فلا يؤمن احدكم حتى يكون الله و رسوله أحب إليه مما سواهما أنه الحب الذي يروي الظما ويريح النفس ويطمئن القلوب أنه الحب الذي يبعث الحياة الحقيقية في طاعة الله ما أجمله من حب فحين يملأ القلب لا يتسع القلب لآخر لأنه الغذاء والطاقة والحياة والروح أنه العشق الالهي وحب رسول الله صلى الله عليه وسلم وهناك من الأمثلة ما تجعل النفس تعشق الحب عشقاﺍﻟﺤﺐهو أبو بكر الصديق عندما قال له صحابي ما يبكيك يا أبا بكر قال رأيت رسول الله يبكي فبكيت الحب ﻫﻮ اﻟﺰﺑﻴﺮ لما سمع ﺑﺈﺷﺎﻋﺔ ﻣﻘﺘﻞ ﺍلنبي عليه الصلاة والسلام فخرج ﻳﺠﺮ ﺳﻴﻔﻪ ﻓﻲ ﻃﺮﻕ ﻣﻜﺔ ﻭ ﻫﻮ ﺍﺑﻦ ﺍﻟﺨﺎﻣﺴﺔ ﻋﺸﺮ ﻟﻴﻜﻮﻥ ﺳﻴﻔﻪُ ﺃﻭﻝ ﺳﻴﻒ ﺳُﻞَّ ﻓﻲ ﺍﻹﺳﻼﻡ.
الحـب هو ﺍﻣﺮﺃﺓ ﺑﻨﻲ ﺩﻳﻨﺎﺭ ﺣﻴﻦ خرج ﺯﻭﺟﻬﺎ ﻭ ﺃﺑﻮﻫﺎ ﻭ ﺃﺧﻮﻫﺎ ﺇﻟﻰ ﺃﺣﺪ فستشهدو جميعاً في سبيل الله ﻭ ﻳُﻨﻌﻮﻥ ﻟﻬﺎ
ولما رأت ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪصلي الله عليه وسلم قالت ﻛﻞ ﻣﺼﻴﺒﺔ ﺑﻌﺪﻙ ﺟﻠﻞ.ﺍﻟﺤﺐهو ﺣﺮﻓﻴﺎً ﻭﻓﻌﻠﻴﺎً ﻳﺘﺠﺴﺪ ﻓﻲ ﻗﻮﻝ ﺍﻟﺮﺳﻮﻝ صلي الله عليه وسلم ششﻻﺗﺆذوني في عائشة ﺍلحب هو ﻋﻨﺪﻣﺎ قال ﺍﻟﺼﺪﻳﻖ ﻟﻠﺮﺳﻮل صلي الله عليه شاء ﻗﺒﻞ ﺩﺧﻮﻝ ﺍﻟﻐﺎﺭ ﻭ ﺍﻟﻠﻪ ﻻ ﺗﺪﺧﻠﻪ ﺣﺘﻰ ﺃﺩﺧﻞ ﻗﺒﻠﻚ ، ﻓﺈﺫﺍ ﻛﺎﻥ ﻓﻴﻪ ﺷﺊ ﺃﺻﺎﺑﻨﻲ ﺩﻭﻧﻚالحـب هو
ﻫﻮ ﺑﻼﻝ ﺣﻴﻦ أعتزل ﺍﻷﺫﺍﻥِ ﺑﻌﺪ ﺭﺣﻴﻞ ﺍﻟﺮﺳﻮل صلي الله عليه وسلم ﻓﻠﻤﺎ ﺃﺫﻥبطلب من ﻋﻤﺮ عند فتح بيت المقدس ﻟﻢ ﻳﺮ ﻳﻮﻣﺎ ﻛﺎﻥ ﺃﻛﺜﺮ ﺑﻜﺎﺀ ﻣﻨﻪ عندما قال أشهد أن محمداً رسول الله ﺍﻟﺤـﺐ هو ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ عندما قال ﻛﻨﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻬﺠﺮﺓ ﻓﺠﺌﺖ ﺑﻤﺬﻗﺔ ﻟﺒﻦ ﻓﻨﺎﻭﻟﺘﻬﺎ ﻟﺮﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﻗﻠﺖ ﻟﻪ ﺍﺷﺮﺏ ﻳﺎﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ
ﻳﻘﻮﻝ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﻓﺸﺮﺏ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺣﺘﻰ ﺍﺭﺗﻮﻳت ﺍﻟﺤﺐ ﻫﻮ ﺛﻮﺑﺎﻥ ﺣﻴﻦ سأله ﺍﻟﺮﺳﻮل صلي الله عليه وسلم ﻣﺎ ﻏﻴﺮ ﻟﻮﻧﻚ فقاﻝ ﻣﺎ ﺑﻲ ﻣﺮﺽ ﻭ ﻻ ﻭﺟﻊ ﺇﻻ ﺃﻧﻲ ﺇﺫﺍ ﻟﻢ ﺃﺭاﻙ ﺍﺳﺘﻮحشتك ﻭﺣﺸﺔ ﺷﺪﻳﺪﺓ ﺣﺘﻰ ﺃﻟﻘﺎﻙ .اﻟﺤﺐ
ﻫﻮ ﺭﺑﻴﻌﺔ ﺑﻦ ﻛﻌﺐ ﺣﻴﻦ سأﻟﻪ ﺭﺳﻮﻝ ﺍلله ﻣﺎﺣﺎﺟﺘﻚ فقاﻝ اﺳﺄﻟﻚ ﻣﺮﺍﻓﻘﺘﻚ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻨﺔ الحب هو نبينا ورسولنا وقائدنا محمد صلي الله عليه وسلم الحب هو العطاء والأصالة والوطنية الخالصة وحب الأوطان وإدراك المخاطر عنها والشعور باوجاع الغير الحب المنح والعطاء رزقنا الله وإياكم قلوب خالصة لله قادرة على المنح والعطاء اللهم امين يارب العالمين وحفظ الله مصر وشعبها العظيم باذن الله وقيادتها الحكيمة اللهم امين يارب العالمين

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى