https://www.google.com/adsense/new/u/1/pub-7729647776385016/payments/verification

ليلي فوزي وأنور وجدي.. قصة حب كتب نهايتها الموت

مرت علاقة الفنان “أنور وجدي” وفيرجينيا السينما المصرية “ليلى فوزي” بالكثير من المراحل من حب وحزن وألم وفراق سببه الموت، وكانت أشهر قصة حب درامية مرت على الوسط الفني.
بدأت العلاقة عندما كانت ليلى فوزي، وعمرها 16 عامًا آنذاك،تمثل فى فيلم “من الجاني” ووقع أنور وجدي في غرامها، ولكنه لم يصرح لها لأن والدها كان دائمًا بصحبتها، كان ينظر إليها طويلًا ويشيد بأدائها بشكل دائم، ويهتم بكل ما يمت لها بصلة.
وذهب أنور ذات يوم لوالدها لطلب يدها منه لكن والدها قال له: ابنتي ليست للزواج، وكرر وجدي إلحاحه على والدها، ولكن الرد كان أنها صغيرة فى السن، ورد عليه أنور: “أنا لا أريد الزواج منها الآن إنما بعد عامين أو ثلاثة”، فاضطر والدها لأن يتحدث معه بقسوة وقال له: “أنا لن أزوجك ابنتي أبدًا فأنا أسمع عنك إنك لعبي بتاع ستات وكل شوية مع واحدة وابنتي صغيرة لن يصلح معها ذلك”، وقتها غضب وجدي ورحل.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى