https://www.google.com/adsense/new/u/1/pub-7729647776385016/payments/verification

نجوم التراث بقلم الكاتب الصحفي حسن ابو زهاد

نجوم التراث
بقلم
حسن ابو زهاد

 

 

 

 

نجوم في تراثنا تتدافع الكلمات عنهم لانهم سطروا تاريخ حياتهن بأحرف زاهية تتلألأ امامنا لنري في حنباتها صفحات من التميز والابداع في مشوار الحياة ما ابهي قصص التراث واحلي واجمل الحكايات التي تتوارثها الأجيال ومن هذه الحكايات التي قراتها و راقت لنا ونبحر فيها سويا لنغوص معا في اجمل الحكايات والقصص المصرية الخالصة حكاية من حكاية من الزمن الجميل شخصية وطنية وحدوتة مصرية رائعة السفيرة عزيزة عزيزة سيد شكري الجميع يتسال من هى السفيرة عزيزة ولماذا سميت بهذا الاسم وماذا فعلت حتى تصبح أسطورة يضرب بها المثل في الجمال ورجاحة العقل و بالرغم من اعتياد اللسان على ذكرها في امثالنا الشعبية إلا أن الكثير منا لا يعلم من هى و ما قصتها التي تعتبر علامة قوية في رحلة كفاح المرأة المصرية لاثبات ذاتها بالرغم من الظروف التى كانت تقف أمامها في هذه الحقبه التاريخية من تاريخ مصر الحديث ١٩٠٠-١٩٥٠م التى كانت لا تسمح للمرأة إلا بالقليل من الحريات واتخاذ القرار بشأن حياتها الخاصة والعامة حيث العادات والتقاليد التي توارثتها الأجيال ولدت عزيزة فى مدينة ميت غمر وبالتحديد فى عام ١٩١٩ م والدها الطبيب سيد شكرى دحروج والذي سماها عزيزة على اسم والدته وكان الاب هو المعلم الاول للفتاة الصغيرة تعلمت على يديه العطاء وبلا حدود فقد شاهدت والدها الطبيب يوفر جميع سبل الراحه لوالدتها المريضة بالزهايمر ولها خمسة أطفال وفي سن العاشرة شاركت والدها في رعاية الأسرة خاصة اخوها حسين الذي ولد مصابا بالصمم وفى عام ١٩٣٨ وقف والدها بجانبها وكان داعما لها حتى استكملت عزيزة دراستها و التحقت بالجامعة الأمريكية وبعد تخرج السفيرة عزيزة من الجامعة عام ١٩٤٢م بدأت أولى خطواتها فى مشوارها واهتمت بالاعمال الخيرية كمتطوعة وتتلمذت علي يد زوجة العالم البلجيكي بهمان في نادي سيدات القاهرة فتعلمت إدارة وإنشاء الجمعيات وفى سنة ١٩٥١م تزوجت عزيزة هانم من أحمد حسين بك والذي عين وزيرا في وزارة النحاس باشا وبدأت هى وزوجها رحلة الكفاح الاجتماعى وحاولت التعرف على أحوال الفلاحين وحل مشكلاتهم وبدأت من قرية سنديون وقبل الثورة بأيام تولي أبوها الدكتور سيد دحروج وزارة الصحة في آخر وزارة ايّام الملك نجيب الهلالي وكانت عزيزة خارج مصر.
سافرت عزيزة هانم بصحبة زوجها أحمد باشا حسين إلى الولايات المتحدة الأمريكية بناء على دعوة من الأمم المتحدة فقد دعي زوجها لدراسة التنمية الريفية في دول الكاريبي والمكسيك بينما دعيت هي بصفتها خبيرة اجتماعية فكانت أول سيدة من المنطقة العربية تجوب دول العالم لإلقاء محاضرات عن العمل الاجتماعي كما ألقت محاضرات في أربعون ولاية أمريكية وكانت مؤيدة للثورة عند قيامها نظرًا لمبادئها في العدالة الاجتماعية وبعد ذلك تولى زوجها منصب سفير مصر في الولايات المتحدة الأمريكية بينما تولت هي رئاسة الاتحاد الدولي لتنظيم الأسرة بالأمم المتحدة ويقال أن لقب السفيرة عزيزة أطلق عليها بسبب عملها بالأمم المتحدة وتمثيلها المشرف للمرأة المصرية هناك
عادت عزيزة وزوجها إلى القاهرة ونظرا لتاريخه ولقربه من عبد الناصر تولى حقيبة وزارة الشؤن الاجتماعية ولكنه لم يستطيع الاستمرار واستقال من منصبه
وكان للسفيرة عزيزة العديد من الخدمات الاجتماعية التى كانت غريبة على الشعب المصرى فى هذا التوقيت مثل تنظيم الاسرة وإنشاء حضانات خاصة باللاطفال فى القرى المصرية.في عام ١٩٧٧م رشحها محمود سالم لوزارة الشئون الاجتماعية لكنها رفضت واختارت ان تمضي في خدماتها الاجتماعية مستقلة رحلت في ١٩ يناير ٢٠١٥ تاركة إرثا عظيمًا للعمل الاجتماعي يتوجه التواضع قائلة جملتها الشهيرةالنجاح هو عمل يستفيد منه الآخرون هذه هى السفيرة عزيزة الحقيقية وليست النجمة سعاد حسنى كما شاع بعد فيلمها السينمائى الشهير الذى يحمل ذاك المسمى وشاركها البطولة فيه شكرى سرحان عام ١٩٦١م هى أيقونة نضال المرأة المصرية فى العمل الاجتماعى وحماية حقوق النساء والرمز الدبلوماسى الرفيع
تحياتنا للسفيرة عزيزة في شبابها وشيخوخته هي شرف لمصر وكل أمرأة مصرية ذات تاريخ سطرته في قلوبنا وعقولنا جميعا هل عرفنا الآن القصة الحقيقية للسفيرة عزيزة والتي قرأتها واردت أن أشارككم معي روايتها سويا لنعلم كم ان مصر عظيمة بأبنائها المخلصين ونسائها الفضليات حفظ الله مصر وشعبها العظيم وقيادتها الحكيمة باذن الله تعالى وبركاته

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى