بيت الفلسفة يعلن البيان الختامي لفعاليات مؤتمر الفجيرة الدولي للفلسفة بحضور ولي العهد محمد بن حمد الشرقي

كتبت  _ هاجر سلامة

اختتم اليوم بإمارة الفجيرة فاعليات مهرجان الفجيرة الدولي للفلسفة ، بحضور ولي العهد سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي، والذي ينظمه بيت الفلسفة تحت شعار “فلسفة الراهن ”

وخصص اليوم لمناقشة مسألة تعليم الفلسفة للأطفال حيث تحدثت الدكتورة جانا موهر لون عن الدور الذي تلعبه الفلسفة في تنمية مهارات الأطفال وإكسابهم الثقة في طرح الأسئلة المعقد واختبارها. أما الأستاذة داليا التونسي فركزن على الفضائل التي تتيحها تنشئة طفل متفلسف، في حين أكد الدكتور روجر سات كليف أهمية تعليم التفكير الفلسفي للمعلمين والطلاب على حد سواء من أجل تعزيز عمليتي التعلم والتعليم.

استمع ولي العهد لجلسة الشباب التى ناقشت قضية ” الأخلاق والراهن ” وتناول الشباب عدة قضايا معاصرة ، حيث استعرض الشباب بعض المفاهيم الاخلاقية ودار حوارًا مميزا من أوراق عمل قدّمها الطلاب من جامعة السوربون ومن الجامعة الأمريكية حول الأخلاق و الحالة الطبيعية ، التربية وقيم الخير والشر ، السعادة و الأخلاق ، أخلاقيات التواصل . أدار الجلسة الأستاذ محمد الشامسي والدكتور باسل الزين.


اعلن الدكتور أحمد البرقاوي عميد بيت الفلسفة اختتام فعاليات المؤتمر والبيان الختامي .
وخلصت لجنة المؤتمر إلى التوصيات الآتية:

1 – التشديد على ضرورة عقد مؤتمر الفجيرة سنويا.

2 – تنشيط الحوار الفلسفي عبر إقامة ندوات فصليّة وليس سنوية فحسب، ندوات تنظمها حلقة الفجيرة الفلسفية

3- العمل على إطلاق معجم النهضة العربية أعلاما ومفاهيم وكتنا. 4- تأكيد العلاقة الفلسفية الوثيقة بين المشرق العربي والمغرب العربي وإقامة ندوات بهذا الشأن.

5- ضرورة المراجعة النقدية الواقع الفلسفة العربية في إطار علاقتها بالراهن المعيش.
عقد ندوات حول النتاجات العربية الفلسفية والعمل على مناقشتها وتقويمها
تأكيد تناول خطابات الفلسفة المعاصرة عربيا وعالميا ونشرها ضمن مجلة بيت الفلسفة.
امتدت اعمال المؤتمر من ١٧ إلى ٢٠ نوفمبر بإمارة الفجيرة وتحت رعاية سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي .وبمشاركة نخبةٌ من الفلاسفة العرب والأجانب، وحضور شخصيات ثقافية مرموقة أسهـت إسهامًا كبيرًا في إثراء الحوارات والنقاشات التي دارت عقب كل ندوة .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى