محافظ القليوبية يعقد اجتماعا لبحث الاستعدادات للنصف الثاني من العام الدراسي وطرق الوقاية من الأمراض المعدية والفيروسية

كتب محمد صوابى

. أكد عبد الحميد الهجان/ محافظ القليوبية بضرورة الاهتمام بنظافة المدارس من الداخل والخارج ودورات المياه بها وتطهيرها باستمرار، وذلك للحفاظ على صحة طلبة وطالبات المدارس، وتعليمهم السلوكيات الصحية السليمة ، ووقايتهم من كافة الأمراض المعدية ومن بينها الفيروسات مثل كورونا وإنفلونزا الطيور وغيرها، جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقده المحافظ بحضور /إيمان ريان والدكتور سمير حماد نائبي المحافظ والدكتور/عواد أحمد علي السكرتير العام واللواء خالد جمعة السكرتير العام المساعد، والسادة رؤساء المدن والمراكز والأحياء والدكتور/ حمدي الطباخ وكيل وزارة الصحة والدكتور/ جمال حجاج رئيس هيئة التأمين الصحي بالقليوبية و طه عجلان وكيل وزارة التربية والتعليم بالقليوبية، ومديري مديريات ورجال الدين الاسلامي والمسيحى وعدد من الإدارات المعنية بالمحافظة، لبحث الاستعدادات للنصف الثاني من العام الدراسي ووضع خطة دقيقة وطرق وقاية فعالة لمواجهة الفيروسات الموسمية.
وناقش الاجتماع خطة المحافظة للوقاية من جميع الأمراض المعدية المعروفة، وكذا من فيروسات إنفلونزا الطيور وكورونا، وأهم التجهيزات والإجراءات الاحترازية التي يجب إتباعها، وكذلك استعدادات المستشفيات والمؤسسات الصحية بالمحافظة للتعامل مع أي حالات مشتبه بإصابتها بفيروس إنفلونزا الطيور وفيروس كورونا الموجود في بعض الدول حاليا، مع استمرار حملات النظافة والتطهير وإزالة الباعة الجائلين خاصة في مناطق تواجد الطلاب حرصا على صحتهم وسلامة أغذيتهم.
أكد المحافظ أن أجهزة الدولة تبذل جهدًا كبيرًا، لتنفيذ توجيهات السيد/ رئيس الجمهورية بضمان وجود منظومة صحية متكاملة كأحد الركائز الفعالة التى تسهم بشكل فعال في تحقيق التنمية المستدامة والارتقاء بالمنظومة الصحية بما يتوافق مع المعايير الدولية من أجل الحفاظ على صحة المواطنين، مشددًا على توافر جميع مستلزمات مكافحة العدوى وأدوات الوقاية الشخصية بكميات كافية لحاجة العمل
مضيفا الى ضرورة متابعة الإجراءات الوقائية الاحترازية وخطة التأمين الصحى التي وضعتها وزارة الصحة للتصدي لفيروس كورونا المستجد لمنع دخوله البلاد ورفع درجة الاستعداد والجاهزية بمستشفيات الحميات على مستوى المحافظة.
كما وجه الهجان مديري المديريات بالمحافظة ومجالس المدن والأحياء والأزهر والكنيسة، بضرورة التعاون والتكاتف من أجل توعية المواطن القليوبي وذلك عبر عدد من الندوات والمؤتمرات التثقيفية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى