البيشمهندس أيمكن يكتب …  قبل الأوان….

البيشمهندس أيمكن يكتب …  قبل الأوان….
تتساقط قطرات العرق اثر لهيب الشمس الحارة وقد حفرت لنفسها طريقا عبر تجاعيد وجه العجوز الذى انحني ظهره تحت ثقل حمل صندوق ثقيل من سعف النخيل ملئ بقش يحتضن اكواب زجاجية وقد تشبث يداه بالصندوق حتى لا ينفلت من على ظهره ويجر قدماه الهزيلتان بصعوبة وبطء اثناء قيامه بعمله لتوصيل الصندوق من المخزن القابع داخل حوارى الحى الى المحل الذى يتوسط الشارع الرئيسي في رحلة تتكرر عدة مرات يوميا من خلال مسار واحد لا يتغير واستراحة واحدة محددة صنعها العجوز لنفسه فقد كان يضع حمله على رصيف مرتفع أمام محل البقالة الوحيد بالشارع ويجلس لدقائق بجواره يتصبب عرقا ولا يكاد يقدر على أن يرفع راسه المنحنية بحكم ثقل السنين وتقدم العمر ملوحا بمنديل قديم تغير لونه الأصلي منذ زمن بعيد لعله يجلب بعض الهواء الرطب الى وجهه المتعب وبعد أن يشرب بعض الماء البارد من القلل الباردة امام محل البقالة يستعين ببعض المارة من شباب الحى ليرفعوا الحمل على ظهره المنحنى ليكمل طريقه المعتاد الى المحل الرئيسي الذى يملكه تاجر معروف عنه البخل وغلظة الطباع
و اعتاد سكان الشارع على رحلة العجوز اليومية وحاول الكثيرون مساعدته ولكنه دائـما ما كان يرفض المساعدة وبعد الحاح منى لمساعدته قبل العجوز أن اشترى له عبوة كيس من البن ليشرب القهوة التي تعود عليها كل مساء في حجرته الصغيرة الكائنة بالدور الأرضي بأحد البيوت القديمة بالحي وذهبت اليه في المساء حاملا الهدية التي حددها بنفسه فدعاني لفنجان من القهوة في غرفته القديمة المتواضعة للغاية فدخلت محرجا وجلست أراقبه وهو يصنع القهوة وقد جهز لها مسبقا ما يلزمها من أدوات وهو لا ينقطع عن التسبيح ممسكا بمسبحة طويلة في يده وتتمايل رأسه المنحنية مع كلمات التسبيح وبعد أن نضجت القهوة أخذ يصبها في الفناجين القديمة بيد مرتعشة وشربنا القهوة صامتين ثم استأذنت للانصراف فطلب من الانتظار و بادرني قائلا شايف ياابنى في عينيك كلام اتكلم …فقلت له. مازحا و محرجا منه.. من يوم ما وعيت على الدنيا ..ياجدو ..طول عمرى اشوفك عجوز ….ايه يا جدو هو انت اتولدت عجوز ؟؟؟ فصمت بعض الوقت والتقط أنفاسه بصعوبة وقال…… يا ابنى. العجز مش في الجسم بس.. ده احساس بيتولد معانا و بيعيش جوانا و السعيد منا اللي يعرفه في ميعاده ..والحزين اللي يعرفه.. قبل الأوان…

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى