في ظل تجاهل المسئولين بوزارة الصحة الإهمال والفساد الإداري بمستشفيات الجيزة وهجوم حاد علي وزارة الصحة نقص الخدمات الطبية للمرضى

تحقيق : محمد صوابى

. لا شك أن مجلس الوزراء و الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة تبذل جهودا كبيرة للنهوض بقطاع الصحة برغم قلة الإمكانيات وضعف الميزانية ولكن هناك هجوم حاد على وزارة الصحة من بعض نواب مجلس الشعب ومن صفحات التواصل الاجتماعي يحمل معاناة المواطنين البسطاء الذين لا يجدون ثمن العلاج والدواء حتى مستشفيات التأمين الصحي بها مشاكل تحتاج إلى عمل ملفات و بتاريخ 26 / 10 /2019 يوم السبت الماضي حاولنا الإتصال بالدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة للرد على الهجوم مشاكل مستشفيات محافظة الجيزة ولكن للأسف أكثر من عشرين مرة قمنا بالتوجة الي مكتب د محمد عبد الوهاب رئيس قطاع مكتب وزيرة الصحة رفض مقالبتتا بحجة أن هناك ضيوف من بلده مدنية طوخ طلبنا من سكرتير مكتبه المقابلة للأهمية لتحديد موعد لمقابلة الوزيرة حتى نعرض عليها بعض الملفات الخاصة بوزارة الصحة حيث أنها المنوط بها للرد قبل النشر والسكرتير قال انا بلغته وقال أنه لا يقابل السادة الصحفيين والإعلاميين بعد أنتظار ما يزيد عن ساعة في حجرة كبار الزوار بوزارة الصحة و لم يبلغ د هالة زايد بأن هناك كاتب صحفى يريد مقابلتها لعرض ملفات الفساد الإداري و مشاكل الصحة بالجيرة على الرغم ان الدكتورة هالة زايد هي التي أتت بالدكتور محمد عبد الوهاب وهو من مدينة طوخ بالقليوبية من نفس المحافظة و مسقط رأس الوزيرة بهدف أن يكون عونا وسندا لها ويعتبر وجهة مشرفه للوزيرة ولكن للأسف عدم مقابلته للسادة للصحفيين و الإعلاميين للرد على انتقادات مجلس النواب بعد بيان الحكومة المصرية وبعض مواقع التواصل الاجتماعي والهجوم الشرس على الوزيرة ماذا يقصد د محمد عبد الوهاب من وراء ذلك ؟!! د هالة زايد. عندما كنت رئيس قطاع مكتب وزير الصحة كانت وجهة مشرفة وتقابل الصحفيين والإعلاميين بمكتبها وتحدد موعد لهم لمقابلة الوزير إذا طلب الأمر لذلك وكذلك د محمد عبد المعطي وأيضا د حسام الخطيب و د هشام الخطيب و د سعاد عبد المجيد بل كل رؤساء قطاع الوزير السابقين كانت مكاتبهم مفتوحه لكل الإعلاميين و الصحفيين و كان عندهم انتماء وحب للوزير وكانوا يقولون لنا لو الوزير نجح في عمله فهو نجاح لنا و كل قيادات وزارة الصحة نأمل أن يكون الدكتور محمد عبد الوهاب لا يكره مقابلة السادة الصحفيين والإعلاميين حيث أن الإعلام و الصحافة هي عيون المسئولين

و كشف مصدر مسئول داخل مديرية الصحة بمحافظة الجيزة، أن السيدة مشرف وكيلة الصحة بالجيزة، تتجاهل الرد علي شكاوي المرضي والأطباء والتمريض في مختلف مراكز ووحدات الصحة، مشيرا إلي أنها بعد الساعة الثانية ظهرا تغلق هاتفها أو لا ترد علي المتصل نهائيا . ودى كارثة عدم الرد
وقال مصدر مسؤل إن وكيلة الصحة بالجيزة، تزعم قربها من جهات سيادية، قائلة : ” أنا مسنودة من جهات سيادية ولا أخشي أحد، مؤكدا أنها تتعمد تجاهل الجميع .
وأشار المصدر ، بأن هناك علاقة وطيدة بين سيده مشرف وكيل الوزرة وأماني وكيل المديرية، والتي تدفعها إلي قولها بأنها مسنودة، مشيرا إلي أن هناك خلافات واضطرابات بين وكيلة الصحة ومعظم رؤساء الأقسام والمراكز بمختلف الوحدات الصحة .
وتابع المصدر ، بأن وكيلة صحة الجيزة تتهجم وتتعجرف علي الأطباء ورؤساء الأقسام والوحدات والمراكز الصحية عند زيارتها لأي وحدة أو مركز صحي، الأمر الذي ترتب عليه إعلان أطباء ورؤساء أحد الوحدات الصحية بتقديم استقالات جماعية لو تدخل الوسطاء لإنهاء المشكلة .
وأكد المصدر أن هناك إهمالا جسيما في مختلف الوحدات والمراكز الصحة بالجيزة، وخاصة مستشفيات أبو النمرس والعياط والصف والتي تشهد تسيب ومهازل من عدم تواجد الأطباء والتمريض، إضافة إلي نقص المستلزمات الطبية وتوقف الطوارئ عن استقبال المرضي .و عدم وجود الأدوية و السرنجات والشاش والقطن الخاصة لمعالجة كسور العظام و المستلزمات الطبية ونقص في التمريض و الأطباء في جميع التخصصات
وتابع المصدر، بأن هناك حالات هروب جماعي بمختلف المراكز والوحدات الصحية بالجيزة للأطباء والتمريض والإداريين بعد الساعة الثانية عشرة ظهرا .
وأوضح مصدر مسئول هناك تقريرا صدر عن محافظة الجيزة، تضمن انتقادات واتهامات جسيمة بالإهمال والفساد الإداري تشهده جميع المستشفيات الحكومية و الوحدات الصحية والمراكز الطبية ومكاتب الصحة بالجيزة، الأمر الذي جعل النائبة هيام حلاوة عضو مجلس النواب تقدم طلب إحاطة لوزيرة الصحة بخصوص مشاكل الجيزة، كما طالبت بإقالة سيده مشرف وكيل الوزرة، و أماني وكيل المديرية .
وأشار المصدر أن مشرف تتعمد عدم سماع شكاوي أو استقبال المرضي أو ذويهم داخل مكتبها، كما أنها تمنع تواجدهم داخل أورقة مكتبها نهائيا.
وأفاد المصدر أن وكيلة صحة الجيزة صرحت في إحدي الاجتماعات بأنها تم منع التبرعات، مشيرا إلي أنه ينتظر رد الدكتور أحمد محي مساعد وزير الصحة . نأمل من تدخل الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء و الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة ود حسام الخطيب مساعد وزير الصحة للمديريات الصحية للقضاء على الفساد الإداري وحل المشكلة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى