عآدل أدهم وكيف أصبح خآلدآ فى ذآكرة الجمهور من خلآل الإفيه

كتب محمد صوابى
في فيلم (الفرن ) الفيلم الأكثر شهرة لعآدل أدهم تتذكر أحداث الفيلم والحبكة والشخصيات لكنك تتذكر بوضوح كل قفشاته بداية من هآ نرقص دآنس يآ روح أمك وأهلا بيبو والحق هو إللي يمشي وغيرها ليكون السؤال ألآن لماذا عادل أدهم؟
الموضوع ببساطة شديدة جدا عادل أدهم بالإضافة لحضوره القوي وموهبته الطاغية وقدرته على التحكم في الشخصية هو يمتلك أمر شديد الأهمية لأي ممثل ولا سيما الممثلين أصحاب البصمات الحوارية وهي قدرته على صياغة قفشات بنفس لسان الشخصية وثقافته فلا يمكن أن تجد شخصية بلدي مثل شخصية المعلم في فيلم الفرن تلقي قفشه مثل ما قاله في فيلم ثرثرة فوق النيل.
قدرة عادل أدهم على فهم الشخصية وإستخراج قفشات تلائمها إضافة لذكاء تلك القفشات وتأثيرها وملائمتها للكثير من الأحداث هي ما جعلته حيا يرزق إلى تلك اللحظة عادل أدهم ليس فقط شرير خلدته شآشة السينما بأدواره أو بأدائه التمثيلي المتقن ولكنه نجم شعبي حاضر دائما في وجدان الشعب المصري بكافة طبقاته وبمختلف أجياله والسبب هي تلك الموهبة المعجونة بذكاء لا حدود له وقدرة على الإضحاك والتقمص حتى مع أقل الشخصيات عمقا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى