كهربا ينفى إعتزاره لمحمد فضل فى واقعة إحتفال الأهلى بتتويجه بالدوى

كتبت ؛ جهاد محمد

نفى لاعب الأهلى محمود كهربا مانشره  اتحاد الكرة المصرى من بيان على موقعة عن اعتزار الاعب عما بدر منه لعضو الإتحاد المصرى محمد فضل أثناء احتفالات فريق الأهلى بالدورى العام هذا العام .

حيث اكد الاعب ان ماحدث ماهى إلاجلسة تقريب وجهات النظر تمهيدا للصلح

كان قد تشابك بالإيدى الاعب محمود كهربا مع محمد فضل عضو الإتحاد المؤقت أثناء الإحتفال .

جاء ذالك عبر برنامج أخر كلام على قناة الاون الذى تقدمة لميس الحديدى .

كانت بداية الأزمة حينما اشتبك محمد فضل عضو اللجنة الخماسية المكلفة بإدارة اتحاد الكرة مع محمود عبد المنعم كهربا لاعب الأهلى، خلال مراسم تسليم درع الدورى الـ 42 للمارد الأحمر، عندما كان يحاول كهربا مساعدة مؤمن زكريا للوصول لدرع الدورى وتسليمه للاعبين، ليحاول فضل منعه وتحدث المشادة بينهما تحت أنظار محمود الخطيب رئيس مجلس إدارة القلعة الحمراء.

ما موقف النادى الأهلى من الأزمة؟

تقدمت إدارة النادي الأهلى، صباح اليوم الاثنين، بشكوى إلى كل من المستشار سيد البنداري رئيس لجنة الانضباط والأخلاق باتحاد الكرة، وعمرو الجنايني رئيس اللجنة الخماسية المكلفة بإدارة اتحاد الكرة، يطالب فى الشكويين بتطبيق اللوائح والقوانين في واقعة محمد فضل، عضو اللجنة الخماسية، مع محمود عبد المنعم «كهربا»، لاعب الفريق الأول لكرة القدم بالنادي، أثناء احتفالية تسليم درع الدوري .

كيف يتعامل اتحاد الكرة مع الواقعة؟

كشف محمد فضل، عضو اللجنة الخماسية المكلفة بإدارة اتحاد الكرة، عن تحويل واقعة محمود عبد المنعم كهربا صانع ألعاب النادى الأهلى خلال أحداث تتويج الفريق الأحمر بدرع الدورى رقم 42 فى تاريخ القلعة الحمراء، إلى لجنة الانضباط لتفصل فيها، وقال فضل فى تصريحات تليفزيونية لبرنامج “ملعب أون تايم” مع الإعلامى سيف زاهر،”بخصوص واقعة “كهربا” فى حفل تتويج الأهلي ببطولة الدوري لقد قمت بتحويل الأمر إلى لجنة الانضباط وهى ستحسم الأمر.

ما موقف المنتخب من أزمة كهربا وفضل؟

تسببت أزمة محمد فضل، عضو اللجنة الخماسية لإدارة اتحاد الكرة، مع محمود عبد المنعم “كهربا”، لاعب الأهلي، فى استبعاد الأخير من معسكر المنتخب الوطنى الذى سينطلق غداً، الثلاثاء، استعداداً لمباراتي توجو يومى 14 و17 نوفمبر الجارى فى تصفيات أمم أفريفيا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق