الذكاء العاطفي نمط حياه …-بقلم دكتورة داليا البيسى

الذكاء العاطفي نمط حياه …-بقلم دكتورة داليا البيسى
منسق عام وحدة دعم اللامركزية بمديرية التربية والتعليم محافظة دمياط
هؤلاء الأشخاص الذين يحبهم الجميع، ويستطيعون التعامل مع كل الشخصيات وتكوين علاقات اجتماعية ناجحة جدا.. وكذلك يعرفون كيف يسيطرون على مشاعرهم جيدا فلا يبالغون في الغضب أو يدعون الحزن يسيطر عليهم ويفسد حياتهم.. من منا لا يريد أن يكون مثلهم؟
«الذكاء العاطفي» وهو ببساطة القدرة على فهم نفسك والتحكم في مشاعرك جيدًا ، تعرف نقاط قوتك وتثق في قدراتك، تستطيع أن تتفهم جميع الشخصيات وتسيطر على علاقاتك الاجتماعية جيدًا
فللذكاء العاطفي عناصر
الوعي الذاتي : بمعنى أن تفهم مشاعرك جيدا ولا تدعها تسيط عليك ولا تترك مشاعرك تخرج عن السيطرة في أي موقف
هؤلاء الأشخاص ليسوا مثاليين، لكنهم يعرفون جيدًا نقاط قوتهم وضعفهم، ويعملون على تطويرها حتى يتعاملون بطريقة أفضل
التعاطف مع الآخرين :-
هو ثاني أهم العناصر في الذكاء العاطفي، وهو القدرة على تفهم وجهة نظر واحتياجات الآخرين ليصبحون ماهرين في علاقاتهم الاجتماعية
هم كذلك مستمعين جيدين، ويتجنبون وضع الناس في قوالب والحكم عليهم بسرعةلكن التعاطف مع الآخرين لا يعني الانغماس في مأساتهم حتى تفسد حياتك.. وهذا يقودنا إلى نقطة أخرى وهي السيطرعلى مشاعرك
السيطرة على النفس:-
وهي القدرة على السيطرة على المشاعر وعدم الاندفاع
فلا يسمحون لأنفسهم بالغضب أو الغيرة الشديد أو اتخاذ قرارات متهورة
إنهم يفكرون قبل أن يتصرفوا
هذا يمكنهم من الشعور بالراحة في عالم مليء بالمتغيرات، وعدم التفكير الزائد عن الحد
الحماس:-
الأشخاص ذوي الذكاء العاطفي دائما يشعرون بالحماس ويحبون التحدي، ولا يلجأون للتأجيل وهم ماهرون جدا في أعمالهم، ففهمهم لنقاط قوتهم وضعفهم يساعدهم على تحفيز أنفسهم دائم
المهارات الاجتماعية :-
من الطبيعي أن الناس تتعامل بسهولة وتحب هؤلاء الأشخاص ذوي المهارات الاجتماعية، فهم يركزون على الفريق أكثر من نجاحهم الذاتي، يساعدون الآخرين على النجاح، قادرون على إدارة خلافاتهم مع الآخرين، وماهرون في تواصلهم مع الآخرين، ويستطيعون الحفاظ على هذه العلاقات
بكل قوة وثبات من منا يرغب فى امتلاك الذكاء العاطفى عليه بالتعرف على عناصر ه ومحاولة الاقتراب منها او ممارستها واستيعاب محتواها لنصبح اكثر كفاءة فى العلاقات الاجتماعية واكثر توافقا مع الذات ومع الاخرين… واكثر قبولا واكثر حياه…

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق