“الوزراء”: التكاتك فوضى متكاملة الأركان.. وسنقدم قروضا ميسرة لأصحابها

اقرأ في هذا المقال

  • سيد نفسه من لا سيد له
  • نحن أحرار بمقدار ما يكون غيرنا أحرارا
  • ليس من المنطق أن تتباهى بالحرية و أنت مكبل بقيود المنطق
  • حيث تكون الحرية يكون الوطن
  • ليس من المنطق أن تتباهى بالحرية و أنت مكبل بقيود المنطق
  • إذا تكلمت بالكلمة ملكتك وإذا لم تتكلم بها ملكتها

 

قال المستشار نادر سعد المتحدث باسم مجلس الوزراء، إن التوك توك أستخدم في بداية ظهوره، في حل أزمات المرور بالأماكن الضيقة والصغيرة في القرى، مشيرًا إلى أن إساءة الاستخدام بدأت في الزحف تجاه المدن الكبرى والشوارع الرئيسية، حيث تواكب مع ذلك ارتكاب الجرائم وظهور عدد كبير من الظواهر الاجتماعية السلبية.   وأضاف "سعد"، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي عمرو أديب، مقدم برنامج "الحكاية"، عبر شاشة "MBC مصر"، أن مصر بها 260 ألف توك توك مسجل فقط، من حوالي مليونين أو مليون توك توك بنسبة تقدر بـ10%.   وتابع المتحدث باسم مجلس الوزراء أن استخدام التوك توك يؤدي إلى مشكلات أمنية، وذلك بسبب عدم حصولها على تراخيص، ومن ثم يصعب على أجهزة الأمن تحديد هوية الجناة.   في سياق متصل، قال "سعد"، إن سعر سيارات ميني فان يبلغ ضعف التوك توك، لافتًا إلى أن وزارة المالية بالتعاون مع البنك المركزي ستوفر قروضًا ميسرة بفوائد بسيطة لأصحاب التكاتك، كما ستحرص على تثمين التكاتك بشكل لا يبخس أصحابها حقهم: "وإذا استطعنا استبدال نصف عدد التكاتك فسيكون هذا إنجازًا، وبالطبع فإن الهدف الأسمى هو منعها من الظهور في الشوارع".   وأشار متحدث مجلس الوزراء إلى أن اجتماع رئيس الحكومة مع مصنعي التكاتك الأسبوع المقبل، سيحدد الفترة الزمنية التي سيجرى فيها منع التكاتك من الظهور في الشوارع: "سنتحدث معهم في مسألة تغيير خطوط الإنتاج إلى ميني فان كما سنعمل على تحديد الطاقة الإنتاجية لمعرفة استبدال التوك توك خلال السنوات المقبلة".   ولفت "سعد" إلى أن مطلع عام 2020 سيشهد المراحل الأولى لإنتاج ميني فان بأقل تكلفة ممكنة لتقليل الفجوة السعرية مع التكاتك.   في نفس السياق، وصف متحدث مجلس الوزراء، التكاتك بالفوضى الحقيقية مكتملة الأركان، مشددًا على أنها تختلف عما هو موجود في دولة الصين، التي يتميز سوق التكاتك فيها بالتنظيم.    وواصل قائلا: "ميني فان مسجل لدى المرور، لا يسمح بقيادته إلا لذوي الأهلية القانونية.. مش هتمشي على الصحراوي والطرق السريعة".

قال المستشار نادر سعد المتحدث باسم مجلس الوزراء، إن التوك توك أستخدم في بداية ظهوره، في حل أزمات المرور بالأماكن الضيقة والصغيرة في القرى، مشيرًا إلى أن إساءة الاستخدام بدأت في الزحف تجاه المدن الكبرى والشوارع الرئيسية، حيث تواكب مع ذلك ارتكاب الجرائم وظهور عدد كبير من الظواهر الاجتماعية السلبية. 

وأضاف “سعد”، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي عمرو أديب، مقدم برنامج “الحكاية”، عبر شاشة “MBC مصر”، أن مصر بها 260 ألف توك توك مسجل فقط، من حوالي مليونين أو مليون توك توك بنسبة تقدر بـ10%. 

وتابع المتحدث باسم مجلس الوزراء أن استخدام التوك توك يؤدي إلى مشكلات أمنية، وذلك بسبب عدم حصولها على تراخيص، ومن ثم يصعب على أجهزة الأمن تحديد هوية الجناة. 

في سياق متصل، قال “سعد”، إن سعر سيارات ميني فان يبلغ ضعف التوك توك، لافتًا إلى أن وزارة المالية بالتعاون مع البنك المركزي ستوفر قروضًا ميسرة بفوائد بسيطة لأصحاب التكاتك، كما ستحرص على تثمين التكاتك بشكل لا يبخس أصحابها حقهم: “وإذا استطعنا استبدال نصف عدد التكاتك فسيكون هذا إنجازًا، وبالطبع فإن الهدف الأسمى هو منعها من الظهور في الشوارع”. 

وأشار متحدث مجلس الوزراء إلى أن اجتماع رئيس الحكومة مع مصنعي التكاتك الأسبوع المقبل، سيحدد الفترة الزمنية التي سيجرى فيها منع التكاتك من الظهور في الشوارع: “سنتحدث معهم في مسألة تغيير خطوط الإنتاج إلى ميني فان كما سنعمل على تحديد الطاقة الإنتاجية لمعرفة استبدال التوك توك خلال السنوات المقبلة”. 

ولفت “سعد” إلى أن مطلع عام 2020 سيشهد المراحل الأولى لإنتاج ميني فان بأقل تكلفة ممكنة لتقليل الفجوة السعرية مع التكاتك. 

في نفس السياق، وصف متحدث مجلس الوزراء، التكاتك بالفوضى الحقيقية مكتملة الأركان، مشددًا على أنها تختلف عما هو موجود في دولة الصين، التي يتميز سوق التكاتك فيها بالتنظيم.  

وواصل قائلا: “ميني فان مسجل لدى المرور، لا يسمح بقيادته إلا لذوي الأهلية القانونية.. مش هتمشي على الصحراوي والطرق السريعة”. 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق